سيلفي فارتان مرة أخرى في بلغاريا

Photo: BTA

المغنية والممثلة الفرنسية الشهيرة على مستوى العالم بجذور بلغارية-هنغارية سيلفي فارتان تزور مرة أخرى بلادنا لتقديم كتابها الأخير "أمي". لديها 40 مليون ألبوم مباع، 1300 أغنية، 2000 أغلفة المجلات، وستة أفلام، آلاف العروض الموسيقية في جميع أنحاء العالم، وكتابين في السيرة الذاتية. الأول - "بين الظل والضوء" يحكي قصة طفولتها بعد أن غادرت بلغاريا مع والديها وهي في السابعة من العمر ، وبعد مرور عشر سنوات سجلت أول أغنية له في باريس ... وتروي أيضا حبها لجوني هاليداي وعن صلة الثمينة بين صوفيا وباريس - دارينا، الطفلة البلغارية التي تبنتها مع زوجها توني سكوت، المنتج الأمريكيالشهير. في رواية السيرة الذاتية الثانية - "كلمة كلمة"، الذي صدر في عام 2014، تروي سيلفي كيف يمكن لفتاة من عائلة متواضعة من المهاجرين يمكن أن تصنع مهنة، الاندماج مع البيئة الثقافية للبلد مثل فرنسا. هذه المرأة الجريئة والحساسة تكشف روحها أمام جماهيرها. في نفس العام في أبريل وبحفل ضخم في القاعة رقم 1 في قصر الثقافة الوطنيفي صوفيا قدمت لمشجعيها البلغاريين ألبوم "سيلفي في ناشفيل." جمعية "سيلفي فارتان لبلغاريا" التي أسستها في عام 1993 والى اليوم تدعم بنشاط العديد من المبادرات في مجال صحة الطفل في بلغاريا. إليكم ما ترويه سيلفي فارتان عن العرض الأول من كتابها الجديد "أمي":

"أريد أن أصارحكم على أنني دائما أعود مع إثارة كبيرة إلى بلغاريا. ذكرياتي الأكثر هشاشة، والأكثر عطاء هنا. أشكر دار نشر "كوليبري" التي ترجمت بشكل رائع اثنين من كتبي وجعل قصة والدتي بيد القراء، والدتي التي كان الدعامة الأساسية لعائلتنا. اسمها إيلونا ولدت في المجر. في عام 1990 لأول مرة بعد منفانا عدت إلى بلغاريا، وطلبت منها أن ترافقني، لكنها رفضت لأنه كان مؤلم للغاية بالنسبة لها العودة إلى البلد الذي أحبته. وأنا أيضا شهدت العديد من اللحظات المؤلمة، بكيت كثيرا ... وبعد سنوات عديدة رأيت المنزل الذي ترعرعت فيه، والناس الذين كانوا على ارتباط بطفولتي، كان هذا الوقف الأول في بلغاريا لا ينسى ".

"أمي ..." هو كتاب كتب بالكثير من الحب والامتنان العميق لامرأة ، كان لسيلفي فارتان علاقة قوية بها. "لا يوجد شيء في العالم أكثر قوة، وأكثر قوة من حب الأم. هذا هو نكران الذات، حب الكمال. "علاقتي مع والدتي كان شيء لا يتجزأ مكنون  في داخلنا:

"كنت محظوظة أن أكبر في كنف عائلة متماسكة. وفي وقت لاحق، عندما كان لدي أطفال ، أدركت الدور الكبير الذي لعبته والدتي في حياتي. وكانت امرأة غير عادية، سخية، نبيلة وأنيقة، شجاعة وأبدا ولا في أي لحظة لم تظهر أي ضعف. عملت طوال حياتها من أجلنا ، ولم تظهر التعب ابدا. وكانت الكرامة السمة المميزة لها. كان حبها لنا كل شيء ".

في حديثها عن الأسرة، تعود سيلفي إلى طفولتها في بلغاريا. حول علاقة خاصة مع جدها عن أبيها،  للأيام التي قضتها في قرية توتلابن، عن الشعور بأن هذه الحياة الجميلة سوف تدوم إلى الأبد. " في كثير من الأحيان عندما أكون في أوقات الصعبة أعود الى حديقة جدي" - تقول سيلفي . وتذكر أيضا أن بلغاريا سبب دعوتها كممثلة. "العودة في عام 1950 عندما كان عمرها 6 سنوات، لعبت في فيلم داكوداكوفسكيعلى رواية إيفان فازوف" تحت النير ". كان التصوير في مدينة كوبريفشتيتسا . كان دوري صغيرا. مع الأجر الذي حصلته اشترت لي أمي حذاء بني مع أربطة. وبها وصلت إلى باريس ... "

من خلال كتابها "أمي ..." سيلفي فارتان ترسل رسالة إلى أبنائها لمعرفة جذورهم، أن يحبوا ويحترموا والديهم وكبار السن،  وأن يكبروا مع الحب.

وبالنسبة لنا تبقى سيلفي فارتان سيدة الموسيقى الفرنسية، غزت قلوب الملايين من المشجعين في جميع أنحاء العالم بموهبة لا يمكن إنكارها، حضور أنيق ونبالة الروح.

الطبيعة والتكنولوجيا مجتمعة في دراجة بلغارية

سنعرفكم اليوم نقدم على الفخر التكنولوجي البلغاري. انها الدراجة الفريدة التي تصدرت العناوين الرئيسية للصحف. مؤسسيها، غالين بونيف وغالين أتاناسوف، ويطلق عليها "غالاكس Galeks". ويشاطرنا المبتكرين وهما من مدينة فارنا ، أنه في المعرض المتخصص "Eurobike"   في..

نشر بتاريخ ٢٩‏/١١‏/٢٠١٦ ١:٠٥ م

أحداث بلقانية

يونكر يحذر أوروبا من تعليم تركيا يجب على أوروبا الامتناع من تعليم تركيا بشأن قضية المهاجرين، قال رئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر أمام "يورونيوز"، وذكر أن تركيا فتحت أبوابها لأكثر من ثلاثة ملايين لاجئ وجنبا إلى جنب مع الأردن، ولبنان فعل..

نشر بتاريخ ٢٨‏/١١‏/٢٠١٦ ١:٢٢ م

من موقع الجريمة – المراسل الصحفي نيكولاي خريستوف

في معظم الأحيان هو على بعد خطوات قليلة قبل الصحفيين الذين يقومون بتغطية الجريمة وأول من يعطي صوتا لسلسلة من الجرائم: السرقة والقتل والحوادث والانفجارات. يضع معايير في المحفظة، التي من السهل جدا انزلاقها على سطح الضجة الكبيرة. لذلك تم تكريمه بالعديد من..

نشر بتاريخ ٢٨‏/١١‏/٢٠١٦ ١:١٤ م