الفنان بويكو كوليف - بمعرض "حي"، أطعم الروح باللوحات الغنائية

Photo: أرشيف شخصي

قدم غاليري "نيوانس" مؤخرا معرضا جديدا للفنان بويكو كوليف، والذي سيستمر حتى 11 ديسمبر كانون الاول. وقدم المعرض  الكاتب ليوبو  ديلوف - الابن وجمع من أهل الفن والمعجبين . وعند تقديمه المعرض قال صاحب الغاليري  ايجور ماركوفسكي. يتم تمرير لوحات بويكو كوليف في روح العصر الحديث. وهو فنان من عصرنا - مصدر إلهامه، خالق وهم كمال الواقع على قماش. تركيبة مثيرة للاهتمام مع لوحات واضحة وضوح الشمس مع تقنية مثيرة للإعجاب والتي من الصعب أن نتصور كيف أن كلها رسمت بالزيت على القماش. المواضيع في لوحاته هي أشياء من الحياة اليومية المستمدة من الفنان إلى مستوى فني مثير. استفزازية مثل فصوص من الثوم، ملاعق قهوة، والجرار، وقطع من شرائح الخبز الحار، الفلفل الحار الأحمر، والتفاح والعديد من العناصر الغذائية الأخرى والمنزلية. في تطور الفن الواقعي المفرط يحظى بشعبية كبيرة في العالم، كما هو معروف الأسلوب من النصف الثاني من القرن العشرين. السعي لخلق صورة بصرية مثالية الأقرب للواقع التي رافقت أعمال الفنانين على مر القرون. بالإضافة إلى أعماله المفرطة في السلوب الواقعي ، ومن المعروف أن بويكو كوليف معلم في صنع نسخ من لوحات لمختلف الفنانين - ليوناردو دا فينشي، رافائيل، فان جوخ، كلود مونيه، غوستاف كليمت، موديلياني وغيرهم.

Снимка

وهنا يحاول ايجور ماركوفسكي ليعيد الرسم الشعري لواحدة من اللوحات التي رسمت من قبل الفنان:

Снимка

"أنا من المعجبين جدا بأعمال بويكو كوليف. معرضه الذي أطلق عليه "غذاء"، أنه حقا غذائية خاصة بالنسبة للروح. سأقول أن بويكو كوليف قد رسم ثمانية كتب مكدسة. وهذا تيار واقعي مفرطوقوي، و أستطيع أن أشرح ما هي هذه الكتب. نحن نعيش في العام "1984" في الوقت الراهن، ذلك ما قاله الكاتب (جورج أورويل) وبويكو التقطه. ونحن نعيش في 1984، و ما زلنا في "مائة عام من العزلة". نحلق فوق "عش الوقواق" معطرين بـ( "عطر" باتريك زوسكيند) لأنه قال يوسا (ماريو فارغاس يوسا) ونتبادل بالمثل "امثال" (أوسكار وايلد)، وهكذا لدينا "قلوب للابتزاز" (بوريس فيان) والانتظار "الحارس في حقل الشوفان" (جيروم سالينغر). هذه الكتب الثمانية التي رسمها بويكو كوليف، هي غذاء للروح. قليل ما يمكن الحديث عنه، انه عبقري في ما يفعل".

Снимка

وبالنسبة لأسلوب الفنان ذاته بقول ماركوفسكي:

Снимка

"تأسست "أسلوب الواقعية المفرطةفي عام 1965 في أمريكا، عندما بدأ الفنانون الرسم من الصور. حيث أظهروا كيف تبدو الأمور مع الزيت على قماش. في أوروبا يدخل الأسلوب في وقت لاحق. أعتقدوا في البداية أنه ظاهرة منحلة في الفن. ليس هناك الكثير من الأتباع، ولكن بعد سنوات يصبح طفرة في عالم الفن. وهذا أمر طبيعي. ويتساءل المرء كيف يجد نفسه، ويبحث في طرق مختلفة. الواقعية المفرطة في بلغاريا لديها الكثير من الأتباع.

Снимка

أتابع اثني عشر أو خمسة عشر فنان تحت المجهر لمعرفة ما سوف يكمل في الرسم، وأعتقد أن الآن هو الوقت المناسب لهذا النمط في بلغاريا. للتحدث مع اللوحة يكفي أن تغمض عينيك وهي أمامك من جديد. عند بويكو هو هذا: تم القبض على اللحظة، وهذا هو الأهم ".


المبدع الإذاعي توما سبروسترانوف يتلقى جائزة "العصر الذهبي"

المحرر الموسيقي ومقدم البرامج في الاذاعة الوطنية البلغارية توماسبروسترانوف  تلقى جائزة  "العصر الذهبي"، التي تمنحها وزارة الثقافة للشخصيات التي ساهمت في تطوير الثقافة البلغارية والهوية الوطنية. الفائزين هذا العام هم فنانين استثنائيين مثل ليوبين..

نشر بتاريخ ٢٩‏/١١‏/٢٠١٦ ٢:٢٥ م

"جسور النور" - معرض لأعمال فالتشان بتروف والثمين من مجموعة متحف التاريخ الوطني

إلى حلول السنة الجديدة يمكننا مشاهدة المعرض الرائع - "جسور النور"، في متحف التاريخ الوطني. حيث يجمع المعرض أكثر من 50 عمل فني للفنان البلغاري الشهيرفالتشانبتروف وقيم المتاحف الغنية. نضجت فكرة هذا المعرض لسنوات. "كنا قد رأينا لوحاته، وبعد ذلك رأينا أكثر..

نشر بتاريخ ٢٧‏/١١‏/٢٠١٦ ١٠:٠٠ ص

بافل كويتشيف ومنحوتاته "أوه، ايتها الأيام سعيدة" في غاليري "رايكو الكسييف"

في حين نتساءل أكثر وأكثر في أي زمن نعيش، أحد أبرز النحاتين البلغاريين والمعترف بها عالميا قرر النحات البلغاري بافل كويتشيفدعوة الجمهور الى معرضه " أوه، أيتها الأيام السعيدة". قبل أيام قليلة في صوفيا في غاليري "رايكو الكسييف" حيث افتتح أحدث مشروع..

نشر بتاريخ ٢٦‏/١١‏/٢٠١٦ ١٠:٠٠ ص