مهرجان الجاز في روسه - التنوع الأسلوبي وجمهور رائع

Photo: Ruse Jazz Fest

أكثر من أربعة عقود يقدم مهرجان الجاز في روسه أفضل العروض الموسيقية على الخشبة البلغارية. على مر السنين، حضر البرنامج فنانين من بلدان أخرى. الطبعة الحادية والأربعين، التي انتهت قبل بضعة أيام، شهدت الحضور الكبير للفنانين الأجانب في تاريخ هذا الحدث. كان من بين المشاركين المطربين الشباب من التشيك (سكيتي)- اسم الجدير بالذكر بسبب الاحتراف والطاقة الرائعة التي تحفز الموسيقيين الموهوبين.

Снимка

" لديكم مهرجان كبير وجمهور كبير، وأفضل ما شهدناه حتى الآن. الجمهور في روسه يحب موسيقى الجاز، يفهم الموسيقى، ولديهم حس النكتة. وأستطيع أن أقول أنا أحب هذه المدينة لسبب آخر - هنا ولد إلياس كانيتي. أنا سعيد لأنني استطيع زيارة منزله.

“أنا سعيد جدا بأن هذه الطبعة لأننا نجحنا بدعوة العديد من العازفين الأجانب – يقول عازف الساكسفون بوريس بتروف ، المدير الفني للمنتدى. ليس هذا هو أقدم مهرجان لموسيقى الجاز البلغارية، ولكنه الطريق الوحيد الذي يحدث دون انقطاع هذه الفترة الطويلة من الزمن. والفضل هو لبلدية روسه، التي تدعمنا دائما. اختيار البرنامج بحيث يكون هناك تنوع الأسلوبية. تأسس المهرجان في عام 1975 من قبل والدي بيتر بيتروف – كلقاء وطني لموسيقى الجاز، ولكن في أواخر الـ 80زارنا موسيقيين من بولندا والمجر وغيرها. بعد التغييرات في عام 1989 فضل والدي دعوة موسيقيي الجازالبلغاريين للحفاظ على روحهم الفنية. واستمرار لعمله، قررت أن الوقت قد حان ليصبح منتدى دولي ".

Снимка

افتتح بوريس بتروف المهرجان، جنبا إلى جنب مع فولفغانغ شميت – باس جيتار، وتوماس لانجر - جيتار من ألمانيا.

"لأول مرة نعزف معا - يقول بوريس. - كانت فكرة السيد دانيالجماليسكيالذي يتعامل مع دعاية مهرجان. قبل سنوات قام بتنظيم الحفلات في البلاد لبيلي كوبهام وفولفغانغ شميت. اسميناه مشروع S-P-L-D - في الحروف الأولى من ألقابنا. على الطبول كان العازف نيكولايدانيف. فولفغانغ شميت وهو عضو في جمعية الجاز في ميونيخ. سجل ألبومات مع بيلي كوبهام وغيرهم من الموسيقيين المشهورين على مستوى العالم. سرعان ما وجدنا لغة مشتركة والجمهور قبل المشروع بشكل جيد للغاية.

Снимка

كان على خشبة المهرجان في روسه المغنية ميروسلافاكاتساروفا حيث قدمت برنامج Desafinado Life، أما فلاديمير كارباروففقدم ألبومه الجديد. من هذا الألبوم نقدم لكم اسبانيا في 11/8 - نظرة عازف الساكسفون الشهير لعزف مقطوعة شيك كِريا.

الموسيقىالتي نقدمها هي "من ضفاف متنوعة" - يقول مؤسس السيكست بوريسلاف يوتسوف. يحضر الجاز بشكل معقول جدا، ولكن هناك عناصر من أنماط مختلفة. ان مما لا شك فيه ، أن مرافقة موسيقي الجاز عازف البيانو تيودور بيتكوف، يميل تماما المقاييس. أنا سعيد وممتن لدعوة فرقتنا إلى هذا المهرجان والجمهور صفق لنا حقا بحرارة.

"أعزف دائما في روسه بفرح عظيم - قال عازف البيانو ماريوستانتشيف، الذي يعيش في فرنسا. منذ صغري وأنا أزورها ، كنت صديقا مع مؤسس المهرجان. أحب الناس من هذه المدينة الرائعة، التي هي من بين أحر الجمهور الذي يمكن للمرء أن يلتقيهم في العالم ".

Снимка

قدم ماريوستانتشيفمشروعه الجديد (جاز قبل الجاز)، الذي سجله في فرنسا مع عازف الساكسفون ليونيل مارتن.

"قدمت عدد غير قليل من الحفلات الموسيقية في بلغاريا، لكنني أعرف البلاد من أحاديث ماريو - يقول ليونيل. للمرة الأولى التي عزفت فيها كان في ستارا زاغورا وهذه هي واحدة من الهدايا التي جلبت لي الحياة - هناك التقيت عازف الساكسفون الأمريكي جورج جارزون. قررت أن أتخلى عن الموسيقى، لكنه أقنعني بعدم القيام بذلك. معه وماريو قمنا على المشروع الذي قدم سلسلة من الحفلات الموسيقية. المهرجان في روسه هو برنامج كبير، سمعت موسيقى مثيرة للاهتمام، التقيت الأداء الرائع. وقررنا ماريو العزف دون ميكروفونات وتقصير المسافة بيننا وبين الجمهور. كانت تجربة لا تنسى ".

وننتهي مع سجل وثائقي من مقطوعة "بانجو" التي يؤديها الثنائي  ستانتشيف - مارتن.


البلغارية بويانا تريانوفا ــ من تقاليد نيو أورليانز إلى البلغارية "المحلة"

ولدت بويانا في صوفيا، ولكن من صغرها تعيش في الولايات المتحدة، حيث سافرت مع والديها. تلقت تعليمها هناك، وهناك أيضا الطريق إلى الموسيقى، والذي كان يعني لها الطريق إلى نيو أورليانز. بويانا هي عازفة الدرامز تعيش في "مكة موسيقى الجاز" وتعمل بنشاط مع تشكيلات..

نشر بتاريخ ٣٠‏/١١‏/٢٠١٦ ٢:٣٨ م

أول حفل من سلسلة "ماريا برينز مع نجوم الساحة العالمية والعازفون المنفردون لفيلهارومنيا صوفيا"

واحدة من الحفلات الموسيقية الأكثر إثارة للاهتمام في التقويم قبل عيد الميلاد من فيلهارومنيا صوفيا - "ماريا برينز وأندرو مارينر" حيث عقد حفل خاص يوم 29 نوفمبر، الثلاثاء في قاعة بلغاريا  حيث عزفت عازفة البيانو ماريا برينز، التي تعيش وتعمل في فيينا، أعدت..

نشر بتاريخ ٣‏/١٢‏/٢٠١٦ ١٠:١٥ ص

ستيفان كانيف: في كل انسجام أو تلحين أغنية أصلية أضع فيها كل قلبي. كم من القلوب لدي؟

غير عادي هو مصير المبدع ستيفان كانيف. هو شهادة بليغة على صراحة الملحن: "لقد منحني الله روح الهيام وألقى بي في نهر من الموسيقى الشعبية - أبحث عن مخاض للخروج أو السباحة ضد تيار ه كي أصل منبعه الصافي و الأبدي". البيئة الأسرية التي يعيش فيها الموسيقار..

نشر بتاريخ ٢٦‏/١١‏/٢٠١٦ ١٠:١٥ ص